منتدى شباب الجزائر
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
الرئيسيةالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الكابتن عاد من جديد
الأربعاء أغسطس 16, 2017 4:23 am من طرف ألاء

» توووووووووووووووووووووحشتكم
الأربعاء أغسطس 16, 2017 4:20 am من طرف ألاء

»  فن لاتقدر عليه الا المراه
الثلاثاء يوليو 25, 2017 12:09 am من طرف mokhtar20

» ثلاثة أعمال لا تدخل الموازين يوم القيامة لعظمها
الثلاثاء يوليو 25, 2017 12:02 am من طرف mokhtar20

» الأسم الأزرق
الثلاثاء يوليو 25, 2017 12:00 am من طرف mokhtar20

» متى يتزوج الرجل؟
السبت يوليو 22, 2017 1:08 am من طرف mokhtar20

» لصوص اقتناص الفرص
الأربعاء يوليو 19, 2017 1:47 am من طرف mokhtar20

» مات والسبب !!!!
الأربعاء يوليو 19, 2017 12:03 am من طرف Nihad

» قصص غريبة عجيبة وجميله جداً
السبت يوليو 08, 2017 11:40 pm من طرف mokhtar20

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
amina
 
®~¤¤الزعيمة¤¤~®
 
didi
 
youcef
 
YOUCEF cOnStAnTiNe
 
Nihad
 
maroua_nounoussa
 
salima
 
الاء
 
the gangster
 
سحابة الكلمات الدلالية

شاطر | 
 

 سلوك الطفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
NINA
عضو فعال
عضو فعال
avatar

انثى عدد المساهمات : 336
نقاط : 518
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 11/02/2010

مُساهمةموضوع: سلوك الطفل   الجمعة فبراير 19, 2010 4:12 pm

سلوك الطفل
يجب أن يعمل الوالدين على إضفاء جو من التآلف والمودة بين الطفل وعيادة الأسنان . هذا التآلف سيؤدي إلى تقبل الطفل للعلاج وتعاونه مع طبيب الأسنان. ويتم بناء هذا التآلف من خلال عدة خطوات.
قبل زيارة طبيب الأسنان :
هذا الجزء من المحتوى مخفي إن التحضير المسبق لزيارة الطفل لطبيب الأسنان ضروري جدا وذلك لتشجيع الطفل والإسهام في تشكيل سلوك إيجابي للطفل في عيادة الأسنان بحيث يمكن للطبيب تقديم معالجة جيدة، وسريعة، ومريحة للطفل. إذ أنه في بعض الحالات يمضي الطبيب وقتاً طويلاً في تكييف الطفل وإقناعه بضرورة العلاج، بينما لا يحتاج تقديم العلاج إلى أكثر من عدة دقائق. لذلك ينصح الآباء قبل زيارة طبيب الأسنان بإتباع التالي:
-1 إخبار الطفل أن مراجعة طبيب الأسنان ضرورية لحماية أسنانه وتخليصه من الألم .
-2 حاول أن تلقن طفلك السلوك المتوقع منه لأن الطفل يحاول التصرف بالطريقة التي يخبره والده أنه يتوقعها منه(ابني قوي وشجاع غدا سوف يدخل إلى عيادة الأسنان ويسلم على الطبيب ويجلس على الكرسي ، وسيفتح فمه عندما يطلب منه الطبيب ذلك)
3- حاول أن تعطي ابنك نموذجا يقلده : الأب - الأم – الأخ(أخوك عندما زار طبيب الأسنان كان قويا وعالج جميع أسنانه)
-4 لا تذكر أمام الطفل بعض الكلمات التي تسبب له الخوف مثل الإبرة أو خلع السن أو الألم - لا تسمح لابنك بالإسراف في تناول الطعام قبل موعد زيارة الطبيب، وإنما اسمح له بتناول وجبة خفيفة وقبل وقت كافي من مراجعة الطبيب.

في عيادة الأسنان :
سلوك الأطفال في عيادة الأسنان يختلف من طفل لآخر بحسب الرعاية المقدمة له في البيت فهناك (طفل خائف - طفل قلق - طفل خجول - طفل مقاوم). وطبيب أسنان الأطفال مؤهل بشكل كافي لتحديد نفسية الطفل والتعامل معه بالشكل المناسب. لذلك ينصح الآباء بالتالي:
-1 اترك الطفل يعبّر للطبيب بطريقته الخاصة .
-2 لا تتدخل بين الطفل والطبيب واترك العلاقة مباشرة بينهما.
-3 لا تستمر بالنظر إلى وجه الطفل لأن الطفل يستطيع أن يقرأ تعابير وجه والديه ، بل اجلس بعيدا عن الطفل وحاول أن تشغل وقتك بقراءة كتيب أو مجلة .
-4 لا تتدخل في عمل الطبيب وتطرح الأسئلة أثناء تقديم العلاج ، لأن هدف الطبيب هو تقديم علاج ناجح ومناسب ومريح لطفلك

عند مغادرة العيادة :
-1 أخبر طفلك أنه قام بعمل رائع وأنك فخور به واطلب منه أن يسلم على الطبيب ويشكره.
في البيت وبعد مغادرة عيادة الأسنان :
-1 وجه إلى طفلك كلمات المديح والإطراء أمام أفراد الأسرة والأصدقاء.
2 -حاول أن تكافؤه بهدية رمزية.

اضطراب السلوك عند الطفل التوحدي

يتصف سلوك الطفل التوحدي بسلوك صعب وشاذ ويسمى احيانا


الاخرق اجتماعيا،وهذا يسبب صعوبات كثيرة للأهل في تهيئة الطفل


التوحدي للمدرسة ، فيواجه صعوبات مع المربيين والمعلمين


في تعليمهم وتدريبهم.


أهم الانماط السلوكية:


1 - نمطية السلوك تظهر على شكل حركات الية وتكرارية


2 - مقاومة التغيير واعتماد روتين خاص به يثور ويغضب


لمحاولة التغيير


3 - نوبات غضب وصعوبة المراس


4 - لا يعي المخاطر ولا يدرك نتائج سلوكه
يحاول الطفل التوحدي التعبير عن رغباته وحاجاته بلغة وسلوك
غير طبيعي وشاذ نتيجة العجز التطوري
وبذالك يفشل في ايصال رسائله الى من يحيط به ، هذا الفشل يخلق
عنده الاحباط والقلق والخوف ويصبح شديد الحساسية ويزيده عزلته
وانسحابه وانغلاقه على نفسه ، فيتجه لاشباع رغباته بنشاطات غير
طبيعية تكرارية أي نمطية مثل رفرة اليدين أو التصفيق او حركات
جسدية معينة يكررها لساعات طويلة واذا حاول شخص من الاسرة ان
يقاطعه لينهي هذا الروتين الشاذ ينزعج وقد يحدث نوبات غضب،
تختلف شدة هذا السلوك الروتيني حسب البيئة المحيطة وموقفها
فيخف اذا شعر بالامان أو اذا احيط بمثيرات محببة لديه مثل الرسوم
على الحائط أو انواع زينة يرغبها وتعامل سليم.
يميل الاطفال التوحديين الى المحافظة على اثاث الغرفة وما يحيط
بهم ان يبقى بترتيب معين ويرفض التغيير ويصر على ان تبقى العابه
وممتلكاته ومحتويات غرفته بنفس الترتيب.
وكذالك يصر على وجود نظام معين وترتيب لا يحب ان يتغير حيث
يشعر بالامان مثل موعد وجبات الطعام مكان مقعده اثناء تناول الطعام
مكان تواجد العابه وكذالك يحافظ على طقوس معينة يومية اذا حدث
تغيير يسبب له ازعاج وقد تحدث نوبات غضب .
المثيرات الحسية : بعض المثيرات الحسية تثير لديهم ازعاج مثل
اصوات معينة بحيث يغلق اذنيه باصابعه وبعضها الاخر مع انه
مزعج لا يثيرهم، بعضهم لا يحب ان يلمسه احد أويداعبه أو يعانقه
فهم لا يحبون المعانقة، بعضهم يبدي انزعاجا من روائح معينة .
وكذالك ملمس الاشياء.
الاطفال التوحديين يتفاعلون مع المثيرات التي تزعجهم بردات فعل
غير مناسبة مثل نوبات الغضب والصراخ واحيانا يظهر عليه السلوك
العدواني مثل ان يتلف الاشياء أو يكسرها أو يعتدي على الاطفال الاخرين.
بعضهم يقوم بايذاء نفسه عند الانزعاج أو الغضب بان يعض نفسه أو
يشد شعره.
الطفل التوحدي غالبا لا يعي خطورة سلوك معين ولا يعي العواقب أو
تبعات تصرفه .
بعضهم يتعلق بمثيرات حسية معينة مثل الموسيقى أو الرسم أو رياضة
معينة ويبدعو في هذه المجالات.
لذالك تختلف سبل التعامل مع الاطفال التوحديين يجب معرفة المثيرات

المحببة لديهم واغتنامها لتحسين سلوكهم وشحن مهاراتهم وتجنب
المثيرات التي تزعجهم لتخفيف القلق ونوبات الغضب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
NINA
عضو فعال
عضو فعال
avatar

انثى عدد المساهمات : 336
نقاط : 518
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 11/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: سلوك الطفل   الجمعة فبراير 19, 2010 4:14 pm

ما هو السلوك الحسن؟!

هل هو مساعدة الأم في المنزل..؟

أم عدم رفع الصوت عليها..؟

أم أنه مشاركة الوالد في العمل..؟

أم أن السلوك الحسن هو الجلوس في هدوء من غير إزعاج للآخرين..؟

أم أنه أداء الواجبات المدرسية في الوقت المناسب..؟

أم أن السلوك الحسن شيئًا واحدًا من ذلك..أم أنه كل ذلك؟!

الأمر يختلف من بيت لبيت ومن أسرة لأسرة:

ولذلك عزيزي المربي يعتبر التصدي لسلوك أطفالنا السيئ من أصعب مهام التربية، وذلك لأن كلًا منا يحمل ميراثًا قويًا من المشاعر حيال هذه القضايا، ونحن بهذا التعدد في المشاعر والآراء تجاه السلوك السيئ لأطفالنا نستطيع أن نجيب عن هذا السؤال : لماذا لا يتعلم الطفل السلوك الحسن؟!

إليك عزيزي المربي مجموعة من الأسباب الرئيسية التي عدها المتخصصون صاحبة الدور الأول في عدم تعلم الطفل السلوك الحسن، والتي هي ناجمة عن تعدد المشاعر تجاه هذا السلوك الذي نحن بصدد تغييره:

1. رفض الطريقة التي تربينا بها نحن:

قد يكون بداخلك عزيزي المربي بعض الذكريات السلبية القوية الخاصة بالطريقة التي تربيت بها؛ (هل كنت تتعرض للصفع أم لا؟ هل كان والدك يحبسك في غرفتك؟ هل كان والدك يعاقب الأولاد كلهم بسبب ذنب اقترفه أحدهم تبعًا لمبدأ السيئة تعم؟!)،

وتكون أيها المربي الفاضل قد عزمت على تجنب كل هذه الطرق سواء كانت صحيحة أو خاطئة، وبالتالي فأنت تربي أولادك بخلاف الطريقة التي تربيت بها لأنك تظن أن أباك كان مخطئًا في تربيتك.

وهذه الطريقة في التفكير قد تكون سليمة إذا أراد المربي أن يتجنب زلات والده التي وقع فيها معه فلا يتكرر نفس الخطأ مرة أخرى مع أولاده، ولكن الخطأ أن يفعل الطفل سلوك سيء ولا يتفاعل الأب مع هذا السلوك لأنه كان يرفض تفاعل أباه معه في السلوك السيئ؛ وبالتالي فالطفل لا يتعلم السلوك الحسن ويظل على سلوكه السيئ.

2. التربية على غرار تربية الأب والأم:

وعلى الوجه المقابل للصورة السابقة تأتيك صورة المربي الذي يفخر بأبيه وأمه وتربيتهم له وللأجيال السابقة، ويرغب المربي في تنفيذ نفس أسلوب الأب والأم في التربية ويعد ما سواه هو الخطأ بعينه، وأن تقليدهم في خطأهم وصوابهم هو عين الصواب؛ لأنهم كانوا الأكثر خبرة والأكبر عمرًا والأعمق فهمًا؛ وهكذا يقلد الأب تربية أبيه وتقلد الأم تربية أمها وتكون التربية على غرار التربية السابقة بخطئها وصوابها.

وهذا الأسلوب قد يكون جيدًا في حالة أننا نريد أن نأخذ خبرة الآباء في التربية ونستفيد من تجاربهم ونأخذ نقاط التميز في تربيتهم لنا، ولكن الخطأ كل الخطأ أن نجعلهم هم فقط معيار الصواب، الخطأ ذلك لأنهم في النهاية بشر معرضون للخطأ وليس من الفطنة أن نأخذ أخطائهم.

3. الاختلاف في أساليب التربية ومعتقدات الوالدين:

فما يراه الأب سلوكًا سيئًا قد لا تراه الأم كذلك، وما تراه الأم سلوكًا سيئًا قد لا يراه الأب كذلك، وذلك بسبب اختلاف المعتقدات والأساليب التي تربى بها كل من الأب والأم، وهذا يسبب كثيرًا من الشقاق بين الزوجين وتندلع الصراعات بينهما أمام الطفل بسببه فيظن الطفل بعدها أنه السبب في المشاكل التي تحدث بين أبيه وأمه.

4. ردود أفعال الكبار من حولنا عندما نسعى للتصدي للسلوك السيئ:

سواء جاء هذا السلوك من الجد أو الجدة أو العم أو العمة أو الخال أو الخالة كل على حد سواء، فالكثير لا يتوانى عن التعليق وإبداء رأيه فيما يظن أنه الحل الصحيح، وسواء كان هؤلاء الأشخاص (أصحاب النية) الحسنة من أقارب الطفل أو من الأصدقاء أو الغرباء، فسوف يكون لتدخلهم أثرًا كبيرًا علينا وعلى طفلنا بلا شك.

5. عدم تركيز الآباء على شخصية الطفل:

فكثير من الآباء يعمل بمبدأ التعميم في المعاملة عند تغيير سلوك الأبناء السيئة؛ فلا يفرق بين من أخطأ للأول مرة وبين معتاد الخطأ، ولا يفرق بين من أخطأ عن عمد أو عن غير عمد، ولا بين الكبير والصغير، ولا بين الذكر والأنثى، ولا بين العنيد والمطيع، فيستوي عند كثير من الآباء تغيير السلوك السيئ لدى الأطفال في كل هذه الحالات ويعمل على مبدأ التعميم، والحقيقة أن هذا المبدأ فيه ظلم كبير؛ وبالتالي يكون له تأثير على استجابة الطفل لتغيير سلوكه السيئ.

6. عدم التغاضي عن بعض الأمور:

إن ابن العشرة أشهر يستمتع بإلقاء الأشياء من فوق الكرسي، سرعان ما سوف يكبر ويبلغ الثامنة عشر شهرًا ويصبح قادرًا بما يكفي على فهم السلوكيات الخاطئة، ولذلك فإن التحدي الذي يواجهه الأهل هو تحديد الوقت المناسب لتشجيع الأبناء على اتباع السلوك النموذجي، وتعلم فن التغاضي عن السلوكيات التي يفعلها الطفل في مقتبل عمره؛ لأنه في هذه اللحظة لا يعي أنه يفعل سلوك سيء ولذلك لابد من الصبر الشديد على الطفل في هذه المرحلة وعدم كبت حريته مع مراعاة المحافظة على سلامته.

7. الاهتمام بنظرة المجتمع:

كل مجتمع يسيطر عليه عادات وتقاليد، قد يكون منها ما يوافق شرع الله تعالى وفي هذه الحالة يجوز التعامل بها ((خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين))، ولكن في كثير من الحالات تخالف العادة التي استقرت في المجتمع شرع الله وفي هذه الحالة يجب رفض هذه العادة واستبدالها بما يوافق شرع الله تعالى، ونحن حين نسعى لتقويم سلوكيات أطفالنا كثيرًا ما يحدث مخالفة من المجتمع نظرًا لأن هذا التعديل يكون مخالفًا لعادتهم، فمثلًا تعويد الطفل على أن يستأذن قبل الدخول على الناس قد يقول الناس: (لا تعقدوا الطفل، الأمر أهون من ذلك، إنه لا يزال صغير)، ولكن الصواب أن نقف في وجه العادة السيئة التي استقرت في المجتمع ونعلم أبنائنا السلوك الصحيح ولا نتأثر بكلام المجتمع.

8. الغضب أثناء تغيير السلوك السيئ:

من ضمن الأخطاء التي يقع فيها كثير من الآباء الفضلاء أنهم يعلمون أبنائهم السلوك الحسن في لحظة غضبهم، فيكون هذا التعليم مصاحبًا للصراخ ورفع الصوت والعبوس والضرب في بعض الأحيان والسب، وكل هذا يقبح لدى الطفل السلوك الحسن ويجعله أمرًا غير مستساغ؛ لأن الرابط الذي تكون في عقله الباطن مع السلوك الحسن هو الضرب والصراخ والعقاب، ومن هنا كان لابد من الفصل بين تعليم السلوك الحسن وبين العقاب، بل إن العقاب لا إلا بعد التعليم؛ لأن هذا هو الأنصاف، فيعاقب الطفل إذا عرف الصواب ثم لم يلتزمه بعد ذلك، أما أن يعاقب الطفل على الخطأ الذي لا يعرفه فهذا محض الظلم.

وختامًا عزيزي المربي لابد أن نضع قبل أن نفارقك حد يعرف به السلوك الحسن:

فالسلوك الحسن هو الخلق الحسن الذي يأمر به الله في كتابه، ويعلمنا إياه حبيبنا المصطفى صلى الله عليه وسلم، وتأمر به الفطر السليمة والأعراف والتقاليد الصحيحة.

فليس السلوك الحسن رأي أحد من الناس، أو فعل أحد من الأقارب، أو عادة من العادات إلا إذا كانت موافقة لشرع الله وسنة نبي الله المصطفى صلى الله عليه وسلم.

هذا هو السلوك الذي نريد من أطفالنا أن ينضبطوا به.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
NINA
عضو فعال
عضو فعال
avatar

انثى عدد المساهمات : 336
نقاط : 518
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 11/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: سلوك الطفل   الجمعة فبراير 19, 2010 4:18 pm





ما رأيكم في تثبيت الموضووووووووووووع ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Nihad
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد المساهمات : 1660
نقاط : 1904
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 20/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: سلوك الطفل   الخميس سبتمبر 08, 2011 8:39 pm

معلومات رائعة اختى نينا
بارك الله فيك
و جعله في ميزان حسناتك

_________________
yechtah yechtah yechtah
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سلوك الطفل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شباب الجزائر :: قسم الاسرة :: منتدى الطفل و الاسرة-
انتقل الى: